مدرسة محمد عبده
مرحبا بزوار المنتدى الكرام . انضممامكم للمنتدى شرف نعتز به

مدرسة محمد عبده

منتدى لتبادل الخبرات و التجارب في ميدان التربية و التعليم
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 على من أبكي؟؟؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحسين شعاب

avatar

عدد الرسائل : 794
العمر : 61
تاريخ التسجيل : 27/03/2009

مُساهمةموضوع: على من أبكي؟؟؟   الثلاثاء 5 أغسطس - 0:03

](على من أبكي؟؟؟
هل أبكي على الغزاويين؟ أم على البورميين؟ أم على السوريين؟ أم على المصريين؟ أم على العراقيين؟ أم قبل ذلك بكثير على البوسنيين؟
السلسلة طويلة والجرح لا يكاد يلتئم حتى يتفتق جرح جديد.
دماءٌ لها الله تعالى، لا يحصيها إلا هو ، وسينتقم الله لكل مظلوم إن عاجلا أو آجلا.
( هما عاقبتان لا ثالث لهما
عاقبة التقوى؛ النصر والتمكين ولو بعد حين.
وعاقبة الظلم والطغيان؛ المحق والعذاب.
وقد أمر الله تعالى عباده أن يسيروا في الأرض وينظروا في مصير أقوام هذه صفاتهم التي أخبر بها عنهم بعد إهلاكهم المكذبون/ الظالمون/ المجرمون/ المفسدون/ المنذَرون / الذين أساءوا / المستهزؤن..) فمن ذلك قوله تعالى:"
- قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ. آل عمران
- قُلْ يَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ الدَّارِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ. الانعام
- وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَرًا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ. الاعراف
- وَاذْكُرُوا إِذْ كُنْتُمْ قَلِيلًا فَكَثَّرَكُمْ وَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ. الاعراف
- فَنَجَّيْنَاهُ وَمَنْ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ وَجَعَلْنَاهُمْ خَلَائِفَ وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنْذَرِينَ. يونس
- وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ. النمل
- قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ. النمل
- ثُمَّ كَانَ عَاقِبَةَ الَّذِينَ أَسَاءُوا السُّوأَى أَنْ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَكَانُوا بِهَا يَسْتَهْزِئُونَ الروم
- فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنْذَرِينَ. الصافات
وكل هؤلاء دمرهم الله تعالى، واستخلف من بعدهم قوما صالحين، قال تعالى:" أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ دَمَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلِلْكَافِرِينَ أَمْثَالُهَا . محمد
نعم للكافرين أمثالها في كل زمان ومكان.
( دعاء .. وصلاح)
نعم ندعوا لإخواننا المستضعفين في كل مكان، ونجتهد لهم في الدعاء والمآزرة بكل ما هو متاح شرعا ثم واقعا. ونزيد في صلواتنا من أجلهم.
ولكن لا ننسى أن نرجع إلى الله تعالى، ونصلح أحوالنا على وفق ما يرضي الله تعالى عنا. فإن الله تعالى حيي كريم يستحي من عبده الصالح أن يراه منطرحا بين يديه سبحانه وتعالى واضعا جبينه على الأرض يدعو ويستجلب النصر ثم لا ينصره.
(لماذا الصمت؟؟؟)
إن الصمت الذي نشكوه اليوم عن جرائم اليهود وغيرهم في حق المسلمين، عُمل له منذ سنين؛
عمدوا إلى الأبناك فاسترخصت للناس كل منال فلما استحكمت فيهم، وجدوا أنفسهم غارقين في الديون، فلايرون إلا همهم وغمهم، ولا يستفيقون إلا على ألم الدَّيْن وقهر الأبناك. واللهث وراء المصالح وبقائها.
ثم عمدوا إلى النساء وربات البيوت فجهدوا في إخراجهن وغرروهن بالمطالبة بالحقوق وكيف لا المساواة، وجعلوا همهن تحصيل دخل يجعلهن مستقلات بأنفسهن.
أما الشباب فتلك ثالثة الأتافي، عملوا فيهم ليل نهار، حتى صار الشاب يصبح ويمسي على أخبار ميسي ورونالدو وأمثال هؤلاء الفارغين.
وليس الذي ذكرت إلا قطرات من بحار مكرهم. ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله.
( وما دور بني علمان؟؟؟؟؟؟)
وكل ذلك وعصاهم الممدودة على الأمة بنو علمان من أبناء جلدتنا، هم بابهم المفتوح لإقحام كل رذيلة، ومحاموهم عن كل جريمة، يغدقون عليهم من الأموال والألقاب والجوائز مقابل بقائهم ردءا لهم.
هم عيون أعداء الله على الأمة، ومنافذ لكل سوء وغمة، هم المنافقون الجدد فاحذروهم.
(ألم يأن لنا أن نستفيق من مخدرات القوم؟؟؟؟)
ألم يأن لنا أن نرجع إلى الصواب والطريق الصحيح لاستجلاب النصر والتمكين؟؟
وقفات هنا وهناك، وشوارع ملأى بالمستنكرين والمستنكرات، والمحتجين والمحتجات، اختلطت الدموع بالآهات، وارتفعت المصاحف والرايات، وكتبت اللافتات والشعارات، أبهذا ننصر؟؟ أم بهذا نوقف حمامات الدماء؟؟
نعم لا نتهم النيات، ونجزم بصدق الإحساسات، لكن هذه الإحساسات ينبغي أن تقاد لا أن تقود، ألم يقل الله تعالى:" حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ . لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ."
جاء النصر بالرغم من أن الواقع للرائي لا يبشر به. لكنهم صدقوا والتزموا الدعوة إلى الله تعالى ونصروه سبحانه وتعالى، ووجدهم حيث أمرهم وفقدهم حيث نهاهم.
(وقفة مع حالنا
أليست هذه بيوت الله تعالى التي أمرنا أن نأوي إليها خمس مرات في اليوم للقاء الله تعالى، فلماذا غابت عنها جماهير المسلمين إلا من رحم الله. كيف نبغي النصر وبيوت الله تشتكي الهجر؟؟ والقرآن والسنة قد غيبا عن ميادين الصلاح والإصلاح؟؟
كلنا لنا نصيب من العدوان الذي يقع على المسلمين، لأننا شاركنا في تغييب أسباب النصر.
والمصيبة كل المصيبة أن نلوم غيرنا، ونجتهد في وصفه بكل رذيلة، محاولين بذلك تبرئة النفس وإظهارها مظهر الأبطال الذين ينصرون المستضعفين.
والله لو التفت كل امرئ لخاصة نفسه ومن يليه من أهله، إصلاحا وتربية وتعليما، لتهيأت بإذن الله تعالى أغلب أعمدة صرح النصر.
وإياك أن يتسرب إلى ذهنك أنني أزهد في مناصرة المظلومين من إخواننا، وأدافع عن المتخاذلين، كلا والله، ولكنها محاققة النفس، والبحث عن المناصرة الحقيقية والبعد عن الغثائية والله الموفق للصواب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
على من أبكي؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة محمد عبده :: الفئة الأولى :: اسلاميات-
انتقل الى: