مدرسة محمد عبده
مرحبا بزوار المنتدى الكرام . انضممامكم للمنتدى شرف نعتز به

مدرسة محمد عبده

منتدى لتبادل الخبرات و التجارب في ميدان التربية و التعليم
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 معلمو السبعينات والثمانينات وسيناريوهات المظالم والمعاناة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحسين شعاب

avatar

عدد الرسائل : 794
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 27/03/2009

مُساهمةموضوع: معلمو السبعينات والثمانينات وسيناريوهات المظالم والمعاناة   الثلاثاء 27 أغسطس - 23:33

ن فئتا السبعينات والثمانينات من أساتدة التعليم الابتدائي المتخرجين بالسلمين السابع والثامن ارتكبت في حقهم الدولة - بتنسيق مع القيادات النقابية الانتهازية - جريمة كبرى باعتبار أنها منعتهم من تكميل دراساتهم الجامعية وفق المدكرة المشؤومة 504 من جهة ، وأصدرت - من جهة تانية - نظامين أساسيين جائرين وعلى المزاج سنوات 1985 و2003 كان الهدف منهما تعطيل الترقية لهاتين الفئتين كلما وصل وقتها في الوقت الدي تتم فيه ترقية باقي الفئات سنة من قبل كأساتدة التعليم الثانوي مثلا وفئات أخرى كثيرة باعتبارها قليلة العدد ، وطبقت فيهم - من جهة ثالثة - سياسة التقويم الهيكلي التفقيرية التي نصحتها بها أو فرضتها عليها المؤسسات المالية الدولية كالبنك العالمي وصندوق النقد الدولي مقابل تلقي الديون باعتبار هاتين الفئتين يمثلان الكم الأكبر من الموظفين ورجال التعليم ، هدا بالإضافة إلى انعدام التعويضات كليا - وبجميع أشكالها - فيما ينعم بها وبشكل سخي جدا كل الفئات الأخرى بل وكل القطاعات والوظائف دون استثناء ، هدا ناهيك عن ظروف العمل المزرية جدا وخاصة في العالم القروي في الفيافي والصحاري والجبال والمناطق النائية جدا - والدي قضى فيها كل أعضاء هاتين الفئتين عقودا من الزمن - دون توفر الماء ولا الكهرباء ولا السكن ولا الأمن ولا التطبيب ....، ولا توفر حتى وسائل النقل الضرورية مما يجعل هؤلاء يقطعون مسافة عشرات الكيلومترات مشيا على الأقدام كلما أرادوا التنقل من وإلى مقرات عملهم ، ولا تعويضات على كل هده المآسي ولا تعويضات حتى على المخاطر الجمة التي تحدق بهم من كل جانب إد كم من رجل تعليم دهب ضحية لسم العقارب و الأفاعي أو لجرف مياه نهر يقطعه راجلا للوصول إلى العمل أو لسقوط قاتل من مكان وعر يصادفه في الطريق أو لاعتداء طائش من أحد السكان المحليين لسبب من الأسباب أو لتسمم في الغداء لعدم توفر أجهزة التبريد الضرورية أو أو أو أو أو وما أكثرهده الآوات في مثل هكدا معاناة ..... فعندما تفكر الدولة حاليا في التعويض عن الأماكن النائية كما فكرت من قبل في تخريج أساتدة التعليم الابتدائي في السلم 9 فلمادا لا يتحرك ضميرها اتجاه من أفنوا أعمارهم في السلمين السابع والثامن لعشرات السنين وهم الآن يشرفون على التقاعد أويتحرك ضميرها للتعويض عن تلك العقود السوداء التي قضوها في المناطق النائية في وقت لم تكن فيها لا طرق ولا وسائل نقل ولا كهرباء ولا ماء ولا تجهيزات منزلية من تلفاز وتلاجات كما هو الحال اليوم وإن كان حتى حال اليوم يتطلب تعويضات مستحقة ؟؟؟؟؟ إنها فقط إشارات بسيطة وقليلة من كم هائل من المعاناة ومن المظالم التي اتخدت في حق هاتين الفئتين المنكوبتين لعلها تجد آدانا صاغية وضمائر حية لتعمل على إنصافها ولو في مرحلتها العمرية المتأخرة حيث أن الطعنة التي تلقتها بلغت حد العظم ولم تعد تنفع معها مسكنات ولا منومات .....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معلمو السبعينات والثمانينات وسيناريوهات المظالم والمعاناة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة محمد عبده :: الفئة الأولى :: ركن الاساتذة-
انتقل الى: